Без рубрикиأخبار أستونيا

استطلاع حكومي جديد يؤكد أن 75٪ من الأفراد سيأخذون لقاح فيروس كورونا

Advertisements

 

 

كشفت أحدث الاستطلاعات الحكومية التي أجريت مؤخرا ارتفاع نسبة الأفراد الراغبين في تناول التطعيم ضد فيروس كورونا إلى 75 ٪ مقارنة ب 69 ٪ في أواخر فبراير  و 71 ٪ في منتصف مارس.

كذلك وجد الاستطلاع أن نسبة الأشخاص الذين لن يحصلوا على التطعيم تحت أي ظرف انخفضت إلى 10 ٪ مقارنة بـ 16 ٪ في يناير.

Advertisements

كذلك جاء في الاستطلاع أن ما يقرب من 20 ٪ من البالغين تلقوا جرعة لقاح واحدة على الأقل، مقارنة بـ 3٪ في أواخر فبراير.

من جانبه قال فاييك فاينو ، مدير الاستطلاع في  Turu-uuringute AS الجهة المسؤولة عن إجراء الاستطلاع لصالح الحكومة ، إن عوامل متعددة كانت وراء الزيادة في الرغبة في الحصول على التطعيم ، منها تحسين المعلومات العامة و الزيادة الحادة في الإصابات وكذلك الزيادة في أعداد المتوفين نتيجة المرض ، حيث سلطت تلك العوامل الضوء على الآثار السلبية المحتملة طويلة المدى للفيروس.

على الجانب الآخر، أظهر الاستطلاع وجود حالة من عدم الوضوح لدى الأفراد فيما يتعلق بتدابير الدعم الخاصة بفيروس كورونا، في حين قال 41 ٪ إنهم حصلوا على ما يكفي من المعلومات بشأن التدابير، و 46 ٪ قالوا إنهم لديهم دراية بالمصادر التي يمكنهم الحصول على المعلومات منها.

علاوة على ذلك تراجعت المخاوف من استمرار انتشار الفيروس في الأسابيع الأخيرة، حيث وجد الاستطلاع الأخير أن 69 ٪ من المشاركين وصفوا الوضع الحالي بأنه حرج، مقارنة بـ 81 ٪ في مارس.

أما بالنسبة للسلوكيات العامة للأفراد خلال الوباء، فقد أكد 74 ٪ ممن أصيبوا بالفيروس أنهم خضعوا للحجر الذاتي على الفور، فيما بلغت نسبة من ذهبوا للعمل أو الدراسة مع علمهم بالإصابة 3 ٪.

كذلك قام ما يقرب من 10٪ من المصابين بزيارة المتاجر الأساسية مثل محلات البقالة أو الصيدليات.

كذلك شمل الاستطلاع آراء المشاركين حول صحتهم العقلية أثناء الوباء، حيث قال 30 ٪ إنهم عانوا من أعراض اكتئاب، وأشار 25 ٪ إلى أنهم يعانون من اضطراب القلق و 49 ٪ قالوا إنهم يعانون من الإرهاق العقلي، مع تعرض الفئات العمرية الأصغر لذلك بشكل خاص.

أخيرا، قال 49 ٪ إن دخلهم انخفض خلال الشهرين الماضيين، مقارنة بـ 42 ٪ في فبراير.

يذكر أنه تم إجراء هذا الاستطلاع خلال الفترة من 26 إلى 29 مارس.

 

 

المصدر: ERR

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page