سياحة وسفر

تعرف على أجمل الأماكن السياحية في استونيا

Advertisements

 

 

تفخر إستونيا الواقعة شمال أوروبا، بمدنها من القرون الوسطى وسواحلها الخلابة وتاريخها اللافت. وهي تشتهر بالقلاع والمتنزهات الوطنية والعناوين الثقافية البارزة، صحيح أن تالين مدينة جذابة، لكنها ليست الوجهة الإستونية الوحيدة التي تستحق الاستكشاف في الآتي، أشهر الأماكن السياحية الجديرة بالزيارة في إستونيا.

تالين

Advertisements

تالين، هي المدينة الأكثر شعبيةً على الصعيد السياحي، لكونها العاصمة ومركز العمارات العائدة تواريخها إلى العصور الوسطى. يُطلق على قلب المدينة اسم Toompea، والأخير تل يحتفظ بأجواء تاريخية بفضل الشوارع المرصوفة بالحصى ومبان من القرن الخامس عشر. من الواضح أن المنطقة محفوظة بشكل مذهل، ويمكن الوصول إليها سيرًا على الأقدام. ومن الجزء العلوي من Toompea، يمكن إلقاء نظرة على جزء كبير من المدينة القديمة. هناك، يشمل بعض المعالم البارزة: المحلات التجارية الصاخبة في شارع فيرو ومبنى البلدية الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر.

 

ساريما

أكبر جزيرة إستونيّة تُسمّى ساريما، وهي تقع في بحر البلطيق. يبلغ تاريخ الجزيرة 8000 سنة، وقد حكمها الدنماركيون والسويديون والألمان والروس. في كوريسار، يمكن استكشاف قلعة تنتمي إلى القرون الوسطى. وتجذب الجولة في القلعة، والأراضي التي تعدّ موطنًا لمتحف ساريما الإقليمي. يستقطب العنوان المهتمين بالمشي لمسافات طويلة أو مشاهدة المعالم السياحية أو مراقبة الطيور أو التصوير الفوتوغرافي، مع الإشارة إلى أن شبه جزيرة سيرف في ساريما هي وجهة ذات مناظر خلابة لاستكشافها.

 

قلعة نارفا

كانت تعرّضت المدينة لقصف شديد، خلال الحرب العالمية الثانية، ولكن لحسن الحظّ لا تزال قلعة نارفا الجميلة والتاريخية قائمة. شُيّدت القلعة، التي تُعرف أيضًا باسم قلعة هيرمان، في القرن الثالث عشر، ثمّ شغل المقرّ نائب الملك الدنماركي. تضمّ القلعة متحف نارفا، بالإضافة إلى مجموعة من ورش الحرف اليدوية، حيث يمكن مشاهدة وحتى تعلم المهارات العائدة إلى العصور الوسطى. يطل برج القلعة على قلعة Ivangorod على الجانب الروسي من النهر.

 

قلعة راكفير

شمالي إستونيا تقع راكفير، المدينة التي قطن فيها البشر منذ ما يقرب من 1500 سنة. وقلعة راكفير التي شيدت في القرن السادس عشر تعدّ من مناطق الجذب الهامة في المدينة. فقد أصبحت القلعة مكانًا يستقطب الزائرين. هناك، يمكن مشاهدة الفرسان وهم يصقلون دروعهم، كما مشاهدة ورشة عمل الكيميائي، والجولة في القبو القديم. وفي Shenkenberg Tavern في القلعة، يمكن تناول العشاء من أطباق العصور الوسطى الكلاسيكية. تعتبر زيارة القلعة طريقة لا تُنسى لإحياء التاريخ.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page